onsdag 10. februar 2016

رسالة لملك السعودية و مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة

إيماناً مني بأن الخطوة الأهم نحو إصلاح مجتمعاتنا في العالم العربي، بفسيفسائه الإثني و الديني، هي ترسيخ أهمية النقاش العام المفتوح و قيمة حرية الرأي و التعبير، و... رفض سياسة فرض رأي السلطة و كتم الأفواه، فقد أرسلت رسالة صوتية مرئية و مخطية باليد لملك السعودية سلمان بن عبد العزيز.

وقع اختياري على حاكم السعودية لأنني أرى أن المملكة قد لعبت دوراً رئيسياً و سلبياً في المنطقة عن طريق نشر الفكر الأصولي في الشرق الأوسط و بين الأقليات المسلمة في الغرب، كما أن قوة السعودية المالية تضمن لها نفوذاً لا يستهان به في جامعة الدول العربية. النتيجة هي أنه ليس هناك من سلطة عربية تستحق رسالة النقد هذه أكثر من السعودية.
شريحة الفيديو و الرسالة في طريقها بالبريد العادي لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة.

أنا لست سياسية بمقعد و ميكرفون، و لا مغنية نجمة أو رجل أعمال ملياردير. أنا مواطنة عادية في هذا الكوكب تؤمن أن واجب كل إنسان هو الوقوف بوجه الظلم و العمل من أجل الأخوة الإنسانية و السلام. أوجّه خطابي لقادة قومي العرب لأنهم أولى بالنقد من غيرهم في وقتنا هذا.

و العقل الموفق



https://www.youtube.com/watch?v=1-7TD6DAbPY





سارة العظمة، ناشطة حقوقية

تحية لسجناء الضمير في العالم العربي







أبعث كلمات محبة و تعاطف و تشجيع لكل سجين ضمير في الدول العربية، في عالمنا المخنوق و المليء بالحكام الفاسدين و تجار الدين.
يا سجناء الضمير، قد لا أتفق مع كثير منكم في الآراء، و لكنني أرفض عقوبة السجن للتفكير و التعبير.
لو كنت مقيمة في بلد عربي لكنت بدون شك واحدة منكم اليوم.
...
أستعمل الحرية المتاحة لي في بلاد الغرب لأدافع عن حقكم الواضح بإبداء الرأي و رفض كل العقوبات الصادرة بحقكم.

سارة العظمة، ناشطة حقوقية

اكفروا بنظريات المؤامرة يا قوم!

نظرية المؤامرة هي من أعظم بلاوي العرب. عندما نكون جهلة، لا نقرأ كتب التاريخ الموضوعية و العلوم السياسية، و لا نقدر بالتالي على تحليل الأحداث و فهم ما يجري على الساحة السياسية نلجأ دائماً لنظرية مؤامرة. و بالنسبة للعرب فأمريكا و إسرائيل هما الطرفان اللذان يجلسان في غرفة التخطيط الشيطاني و يحركان قطع الشطرنج. كل متغَّير على الأرض لا يعجبنا هو نتيجة لعبتهما السياسية، السرية طبعاً، و التي نعلم بها رغم سريتها التامة و ننشرها على كل الجرائد و الصفحات.
قرأت الآن تحليلاً يختصر كل ما... يحدث في الشرق الأوسط من حروب و نزاعات بأطراف متعددة بخطة أمريكية تعود لعام 2006. و كأن الحكومات و المنظمات و الشعوب دمى متحركة و يمكن كتابة سيناريو و خلق الأوضاع و الوصول للنتائج دون تداخلات و تضارب مصالح و تعقيدات. هكذا كما يقوم المخرج السينمائي بصناعة فيلمه. تمثيلية على مدى سنوات و بحجم الشرق الأوسط.
يا إلهي!!
أنا لا أصدق أية نظرية شاملة بهذا الحجم مهما كانت و مهما بدت منطقية و مترابطة الحلقات. السبب بسيط. السياسة معقدة و عالم متغيرات تطرأ في كل حين، و من المستحيل لمخطَّط أن يُنفّذ على مدى سنوات عندما يكون متعلقاً بعدة أطراف دولية. لا يمكن التنبؤ بردود الفعل بعد إثارة تغيير، و لا تسيير الفئات البشرية و المنظمات و الحكومات بالطريقة التي يرسم لها المخطِّط و لو كان الله تعالى حتى، فما بالك بأمريكا؟ دولة ديمقراطية تتغير حكومتها كل فترة زمنية و مع ذلك تتغير المعطيات جزئياً. أمريكا محدودة القدرات هي أيضاً و لا تستطيع إعادة رسم الخريطة في الشرق الأوسط على مزاجها. و إسرائيل مشغولة بالدفاع عن وجودها كدولة و حكومتها أيضاً متغيرة و نظامها الديمقراطي أكثر تأرجحاً من النظام الأمريكي.
بالطبع لهاتين الدولتين القويتين مصالح سياسية و اقتصادية في المنطقة، و لا أحد ينكر أن لحكومة هاتين الدولتين يد في الأحداث، و لكن هناك فرق شاسع بين إدراك هذه الحقيقة و بين شرح كل ما يحدث في سوريا و اليمن و الجوار بناء على خطة مرسومة دقيقة التفاصيل و بغايات محددة سلفاً.

ارتقوا بوعيكم يا أهل الشرق الأوسط

سارة العظمة

خريف

 
 
 
 
 
 
أيتها الأنثى
عند جذعك تبدأ الحياة و في كيانك تتبدل الفصول
عند جذوركِ تنبت الحبوب و البقول
تتفجر ينابيع الماء في الحقول
...
 
فإياكِ أن تغطي غصونكِ بستار
من سواد و شوك و نار
أن تقبلي بمبدأ السُبات و الانتظار
و تجميد الزمن و بتر كل أسرار الحب
التي يحملها جذعك الرطب الحارّ

إياكِ أن تقبلي زحف الصحراء
غضب الصحراء
لغة الصحراء

إن فعلتِ فستهاجر كل الطيور
و تتغطى الأرض بالملح و الصبار
و تفترس عاصفة رملية النور
و يُحكم على أنشودة الحياة بالنفي
إلى خارج الأقطار

أيتها الأنثى
أنتِ حاملة الثمار
فانفضي عن قمتك العباءة و الملاءة
و انهضي عند الفجر مكلّلة بالندى
ليعود أبناء الحقل للعمل
و لتنبت الأزهار

سارة العظمة

onsdag 19. august 2015

سرب الجراد الداعشي


أعتذر عن نشر هذه الصورة. أنا عادة لا أنشر صوراً من هذا النوع، و لكن في بعض الحالات يرغم الإنسان على رؤية بشاعة الجريمة كي يفهم طبيعة المجرم



 


المعاجم و كتب المرادفات لا تحتوي على تسميات و أوصاف تلائم داعش. لذلك أشعر بعجز لغوي عند محاولة التعبير عن استنكاري الشديد و العميق للجريمة الجديدة التي اقترفتهاهذه المرتزقة الحقيرة بحق أحد أهم علماء الآثار في العالم العربي، مدير آثار تدمر الفقيد خالد محمد الأحمد.

جرائم هؤلاء الهمج بحق الإنسانية قد فاقت طاقة الإنسان الطبيعي على الاستيعاب. و لكن لهذه القضية أبعاد أخرى عميقة و هي اعتبار آثارنا التي ورثناها عن أجدادنا في الحضارات القديمة رجساً من الشيطان، وصفها بالأوثان و تعذيب و قتل المسؤول عن حفظها و ترميمها بتهمة الردة. نعم، لقد شاهدنا على الشاشات محاولة تحطيم الآثار الآشورية و اجتاحتنا الصدمة، سألنا أنفسنا وقتها: هل تم اختراع آلة الزمن و تم عبر أول تجربة جلب هؤلاء الرعاع من بدايات القرون الوسطى؟! نعم، قد اهتزت أعماقنا آنذاك غيرةً على آثار منطقتنا و كنوزنا الثقافية. و لكننا الآن نقرأ على اللائحة المثبتة على جثة المقتول حكم ردة مبني على علاقة عالم الآثار بالآثار، تماثيل مدينة زنوبيا.

يا لمأساة الشرق الأوسط! يا لفجيعتنا نحن شعوب المنطقة التي كانت مهد الحضارة و بؤرة الإنسانية و الثقافة! الجراد الداعشي سقط على بلادنا غيمةً سوداءِ من الجحيم. و قد خبرنا قريباً على أيدي هذا الجراد البلايا العشر بصيغة القرن الواحد و العشرين. و لكن أي فرعون يظن الطغاة الهمجيون أنهم يحاربون؟ أكثر الديكتاتوريين العرب سفالة يظهر أمامهم كتلميذ في أساليب العنف و القهر و التدمير و الإرهاب الفكري و النفسي. أحقر حاكم عربي حصل عن طريق هذه المرتزقة على شهادة حسن سلوك. يا للمأساة! يا للفجيعة!!

ماذا سأفعل في هذه الظروف أنا الكاتبة الحرة؟ الليل حالك و علائم الطرق مغطاة بالسواد. و لكنني لن أقعد على الأرض و أذرف دموع الخنساء على شعبي المطعون بألف سكين سامة. بل سأتكلم. سأكتب. لأن ما يخافه الأميون الذين لا يفقهون المعاني و لو فكوا لغز الحروف، و الذين لا يجيدون من لغات الأرض إلا زعيق "الله أكبر" المشؤوم، هو كلمات الفكر الحر الذي يرفض العبودية لهذا الله زعيم العصابة.

سأتكلم. و لكنني لا أخاطب داعش مباشرة بل بضمير الغائب، لأن كل عضو في التنظيم ذكراً كان أم أنثى، قد  فقد إنسانيته لدرجة تفقده حتى الحق في أن يكون مخاطباً. السبب الاساسي لوجود هذه الحثالة البشرية المريضة في أراضينا هو أننا أهملنا واجبنا الإنساني و الأخلاقي بإصلاح دين الإسلام و نزع فتيل العنف منه. تركنا شيوخ المساجد الجهلة، التي لم تقرأ إلا حفنة من كتب كتبت من ألف عام و أكثر، تخطبفي الحشود عن الجهاد و تدعو بإبادة الكفار، تنشر فكر التقسيم و العنصرية و العنف. لم نعترض على مناهج الدراسة في كليات الشريعة حتى فرخت حاضنات الإرهاب في السعودية و المراكز الإسلامية التي تدعمها مالياً و تمدها بالمناهج، جيلاً من الشباب، أقل ما يقال عنه أنه منحط عقائدياً و فكرياً و إنسانياً. هذا النموذج من شلة اللصوص قطاعي الطرق، مغتصبي الأطفال و النساء و الرجال، مستعبدي البشر، ناشري الدمار و النار و الجحيم و كأنهم رسل شيطان من أعماق الجحيم، داعش، لم يكن لينشأ دون الحاضنات المسَيَّجة بذهب البترول و الأسلحة المستوردة.

داعش ليست دولة و ليست تنظيماً، فإن إنشاء الدول و المنظمات يتطلب مقدرات ذهنية إبداعية هي بعيدة كل البعد عن أولئك الروبوتات المبرمجة دينياً، المشوّهة أخلاقياً، و التي تنتشر في الأرض بمحض الصدفة، على إثر الفوضى التي أحدثتها حرب و نزاعات العراق و الحرب الأهلية السورية. انتشار داعش كان انتشار الفيروس في جسد الدول المريضة، و لم يكن نتيجة تخطيط. الجراد لا يخطط. إنه يتحرك، يقضي على الأخضر و اليابس، يسلخ جلد الحضارة، و لا ينفع معه إلا الإبادة الشاملة للسرب.

لا أمنح الداعشيين ما هم بعيدون كل البعد عن استحقاقه، لا أصفهم بخصوم أيديولوجيين، بأصحاب فكر، لا أصفهم بأصحاب عقيدة أو سياسة، كل من فعل هذا أخطأ خطأ فادحاً بالتقدير. داعش ليست فكراً معارضاً بل هي انتحار الفكر، كره الآخر كائناً من كان، البطش الاعتباطي، التشوه النفسي و الجنون السادي، العنصرية و الاسترقاق، إنها أخواتي و إخوتي الكرام في الإنسانية حالة فريدة من نوعها، مرض سعار.

و لكن لا تخافوا و لا تحزنوا، فإن حكمة الطبيعة واضحة جلية للعيان. الجراد الأسود لم يستطع يوماً إلا أن يؤرق نوم الإنسانية بضع ليالٍ عسيرة. في النهاية تنتصر الإنسانية، ضوء النهار، حب الحياة، نزعة البقاء، التوق إلى الحرية و فيضان الإبداع.

كل زبالة العالم من أشباه البشرالذين تجمعوا في العراق و الشام ليعيثوا الفساد و يلعبوا لعبتهم الصبيانية المدمرة، سينتهون في المقابر الجماعية أو في سجون الاعتقال الأبدية. قريباً .

اطمئنويا إخوتي و أخواتي في الإنسانية فأنا رغم غضبي العادل أشعرباطمئنان كل من درس التاريخ و فهم منطقه. البلاوي العشر المجتمعة في هجوم سرب الجراد و احتقان أجساد الأمم في المنطقة لن يمحو شعوباً عن الأرض و لن يغتال حضارات عريقة، بل سيلقحنا هذا الهجوم الشرس ضد آفة الإسلامية، سيعلمنا أن نقلع أظافر و أنياب الإسلام و كل دين يطلب السجود التام للفكر، ستمنحنا هذه التجربة حافزاً لتقوية مكانة العلم في بلادنا و استبدال مدارس تحفيظ القرآن و المناهج الببغائية بمدارس تعلم أطفالنا الفكر التحليلي و تدربهم في الفكر النقدي و تطلقهم إلى عالم مفتوح ليس فيه أسوار و بوابات مقفلة ليصنعوا الغد تحت سماء زرقاء صافية.

لعالم الآثار السوري الراحل أقول: شكراً لما قدمته من أبحاث و كتب عن حضارات منطقتنا الجميلة. الأجداد الذين رفعوا أعمدة تدمر العالية دون آلات و تكنولوجيا و نحتوا أجمل التماثيل و اللوحات و نشروا نور العلم، خلّفوا نسلاً عنده المقدرة على الحياة و صنع الحضارة.

 ارقد بسلام!

 

tirsdag 2. juni 2015

كنت جاسوسة في المدينة المنوّرة 4



 
 
 
تجلس خلف عجلة القيادة امرأة منكوشة الشعر، غرّتها طويلة متناثرة تكاد تحجب عينيها. عندما تدير وجهها باتجاهي لا أستطيع أن أجزم إن كانت ترمقني بالنظر، أنا القادمة الغريبة‘ لتدرس ملامحي أو لتلقي عليّ تحية دون كلمات، أم أنها تنظر إلى مستضيفي الذي يقف خلفي على الدرجة الدنيا للحافلة.

- مساء الخير، اقول لها فلا تردّ.

- خذي ضيفتنا إلى الحلقة السابعة خارج مركز العاصمة، رجاءً سيدتي، يقول مستضيفي بلهجة هي أقرب إلى الاستكانة من الأمر، ثم ينزل من الحافلة، يخطو خطوتين إلى الوراء ثم يؤدي التحية بيد مشدودة عند الجبين. ما هذه العبثية السرمدية؟! الرجل الوديع بلباس الملاهي الليلية المثلية يلقي تحية عسكرية! لمن؟ أتلفت حولي فلا أرى غير المرأة التي لم يقرب شعرها مشط لأسابيع. أهناك كائن خفيٌّ لا أراه؟

تختفي كل التساؤلات من رأسي خلال ثوانٍ تدفع جسدي خلالها قوة ما من مقدمة الحافلة إلى وسطها. أسقط و يصطدم رأسي بالأرضية المعدنية. أئن من الألم، و أشعر بتحرك الحافلة تحت جسدي المستلقي. عنما أحاول النهوض قابضة على ذراع المقعد بجانبي، أدرك السرعة الجنونية التي تسير بها الحافلة. خارج النافذة لا يتراءى لي إلا خط طويل متواصل من الوان ممزوجة بعضها ببعض، و الرجرجة وحدها تقنعني أننا لا نطير، و إنما نسير على طريق غير معبد. أنجح بجرّ رجليّ ببطءٍ و حذرٍ إلى المقعد الأمامي، أريد ان اقعد على مقربة من السائقة الرعناء لأستفسر منها عن مكاننا و وجهتنا. قبل أن أصل غايتي بلحظة يدفعني انعطاف مفاجىء للحافلة نحو اليمين، و يصطدم خدي بالزجاج البارد، و أظلّ مستسلمة لهذه الوضعية حتى يستوي مسارنا و أترك مؤخرتي تسقط على المقعد تحتي.

-أعشق الدوّارات المرورية!! تصرخ المرأة من وراء عجلة القيادة بحماس و تطلق ضحكة نشوة. أما أنا فأسارع غلى ربط حزام الأمان. لا يمكن أن تنتهي هذه الليلة على خير.

- من أين الأخت؟ تبادرني بالسؤال.

- من سوريا.

- كل الدول العربية مسخرة، و حياة زيزونة! لا تصلح الأمور في اي دولة إلا عندما تتولى النساء قيادة السيارات و الشعوب، و الرجال قيادة قطعان البعير!

صوتها العالي و نبرتها الواثقة الغاضبة تحيل بيني و بين الاعتراض. أسألها في محاولة لتغيير مسار الحديث: من أين الأخت؟

- من كوكب عدن و أفتخر.

- أعني قبل قدومك هنا.

تدير وجهها نحوي فجأة و تنظر إليّ بشراسة ترهبني.

- كَثَلَتْهُنَّ أمهاتهنّ جميعاً عشيرة آل سعود!

- أنتي من السعودية؟! أصرخ بذعر، و أتحسر على بختي. سائقة الحافلة التي أنا فيها ليس معها رخصة سواقة، و هذا يفسر بعض الأمور.

- تفوه! تبصق في الهواء فتكاد تصيبني، ثم تقول: بلاد مخصيين! عشتُ حياتي كلها جالسة في مقاعد السيارات الخلفية أنظر إلى أعناق الرجال أولاد الماعز!

تدير العجلة بسرعة و غضب واضح في الحركة و تنعطف الحافلة، و لكنها لا تتوقف عن الانعطاف هذه المرة، و أنتبه لثبات يدها على عجلة القيادة و دوران الحافلة في مكانها، و سرعان ما يضيق نفسي و تختلط احشائي بعضها ببعض. عندما تتوقف الحافلة عن الحركة تماماً، يستمر الدوران في رأسي و تدور خطوط حلزونية في الهواء امام عينيّ.

بصعوبة بالغة أنطق بسؤال مهم: هل وصلنا؟

الجواب يأتي مباشرة عندما تضغط المجنونة المنكوشة على داعس الوقود لتتحرك الحافلة من جديد و تزداد سرعتها لحد لا يُطاق.

- عفواً يا أختي، ماهي حدود السرعة هنا؟

تنفجر بالضحك، ثم تتمالك نفسها و تجيب بسخرية: حدود السرعة في كوكب عدن! يا لك من مأساة كوميدية!

المأساة الحقيقية هي أنني أعلنت إلحادي منذ سنوات، و يمنعني هذا من الاستنجاد بإله ما في موقف كهذا. أقارب حافة البكاء عندما، و لحسن الحظ، تبطىء الحافلة في سيرها حتى تتوقف حركتها، و انعدام الحركة يكون له طعم غريب و لذيذ بعد الانطلاق الأرعن و الزلزلة المتعبة و الارتجاج العنيف و دوران الدوامة العاصفة.

- أنتي الآن عند مدخل الحلقة السابعة. مع السلامة!

أفكّ حزام الأمان و أنهض مرتكزة على القضيب المعدني أمامي، و ارتجاف خفيف يهزّ جسدي. أنزل الدرجات الثلاثة إلى الأرض الحصوية، و عندما أتيقن أنني قد خرجتُ من بؤرة الجنون المتحركة، أهوي على ركبتيّ بثقل ثم آخذ نفساً عميقاً. أريد أن أتنفس بعمق لأستعيد توازني، لكن الحافلة إذ تنطلق كالصاعقة، تثير زوبعة من الغبار و الرمل، و تتخلّل ذراته الدقيقة انفي و فمي و تتغلغل في حلقي مسببة نوبة سعال حادة. و بين السعلات المتقطعة اقولها لها و إن لم تسمعها:

- كس أمك!!

و يتبع ...      

onsdag 6. mai 2015

كنت جاسوسة في المدينة النوّرة 3


Bildresultat för ‫حصان مجنح‬‎ 


 

يهزّ البراق جناحيه الضخمين مثيراً زوبعة من الريح حول جسدي الذي لا يكسيه إلا برنص رقيق. من شدّة اندهاشي لوقوف هذا الكائن العجيب خارج نافذتي لم يخطر على بالي أن الطيران في الليل مسألة تستدعي لباساً يقي من لسعات الريح الباردة و الرطوبة التي تتحول إلى سناسيل ماء رفيعة على ذراعيّ و ساقيّ العاريتان كلما خضنا في غيمة في طريقنا الجوّي.

في البداية يتسلل البرد عبر طبقات جلدي الأولى، ثم سرعان ما يصل إلى نقي العظم فابدأ بالارتجاف و صكّ الأسنان. سامح الله رسول الله! لم يترك دليل سفر للعارجين إلى السماء بين أحاديثه التي تُعدّ بالآلاف و تصف و تشرح و تمعن في الشرح لتسهيل، او على الأغلب تعسير، كل فعل صغير او كبير قد يصادف المرء في حياته، و الأغلب ألّا يصادفه. أما هذه الرحلة السماوية فمتروكة لفطنة المسافر.

سقى الله أيام السفر المرفّه في صالات البوينغ إير باص المكيفة، المقعد المريح و الموسيقا الهادئة. زمجرة الريح تكاد تثقب أذنيّ، و البغل تحتي لا يطير كالنسور و النوارس بأجنحة ثابتة مفرودة، و انزلاق أنيق على أمواج الهواء. طيران البراق، و العياذ بالله، يشبه هزّة أرضية. كلما أخفض جناحيه ارتفع جسده الثقيل بنترة و سقط قلبي من الصدر إلى الأحشاء، و كلما رفع جناحيه استعداداً لرفّة جديدة و انخفض جسده، صعد قلبي من الأحشاء إلى الحنجر. أشعر بالغثيان الشديد.

فجأة ألمح أرضاً منبسطة في المدى المكشوف و أتنفس الصعداء. ولكنني سرعان ما أكتشف أن فرحتي بالخلاص جاءت قبل الأوان بقليل، فعندما يستعد البراق للحطّ على اليابسة يذكرني أسلوبه البهيمي بأن المشكلة ليست فقط في التحليق و الطيران، بل إنها تستمر حتى عندما يأتي الأمر ل.....

- آآآآآه  !

أول ما يحطّ من جسدي المتجلد هو الوجه و اليدين، يتبعها باقي الجسد. عندما أرفع وجهي من الأرض الطينية مستندة بذراعي أرى البعيرة التي قذفتني في الهواء حال حطوطها المزري تجترّ العشب على بعد خطوتين مني غير مكترثة بحالي.

- يا دابة! يا ابن البغلة!! يا...

المسبّات بأشكالها التكفيرية و النكاحية و العنصرية تحتشد في دور طويل على لساني، و لكن صوت ضحكة ناعمة يوقف رشّاشي الكلامي و يجعلني ألتفت. رجل بشعر طويل مفرود على الكتفين، بقميص وردي اللون و بنطال فضيّ ضيق يخطو نحوي ثم يمد لي يده بحركة أنوثية أنيقة و يقول: لا تؤاخذي البراق يا حبة عيني. لم يتمرّن على الطيران منذ ليلة القدر.

يقول هذا ببشاشة ثم يغلبه الضحك مجدّداً فترتفع اليد التي كانت ممتدة إليّ لتغطي الفم بدلع واضح. أنهض من بركة الوحل التي رسمها ثقل جسدي على الأرض الرطبة و أقول بتجهّم و عبوس: أين أنا؟

يبتلع مستقبِلي ريقه، يأخذ نفساً عميقاً ثم يقول بجدّية مصطنعة: أهلاً بك في كوكب عدن!

ينحني بطريقة أكثر اصطناعاً و يحرك يده اليسرى بشكل دائري يذكرني بتحيات البلاط في المسرحيات التاريخية.

- أنا سمعت و قرأت عن جنة عدن في القرآن و الكتب الدينية، و لكنني لم أسمع بكوكب عدن.

يقترب مني و يهمس في إذنيّ على الرغم من أنه لا يوجد غيرنا نحن الاثنان و البغل ابن البغلة على مدى البصر.

- هذا الكوكب جنة لأناس و علقم لأناس، الأمر يعود للعدّة.

 يقول هذا و ينظر إلى نقطة تحت صرّتي و بين فخذيّ و يغمز بعينه. أنتبه لأن حزام البرنص قد انحلّ أثناء الطيران، و لا عجب، و أسرع إلى لفّ البرنص حول جسدي العاري و شدّ الحزام.

- ماذا أفعل هنا؟ أسأل و تجتاحني فكرة مروّعة. –هل أنا ميتة؟ ولكن ... طماطمي و خياري! أشعر برغبة في البكاء.

الرجل البشوش يردّ بابتسامة صامتة، ثم يصفّق براحتي يديه و يضرب برجله اليسرى على الأرض. حافلة بيضاء مكتوب على جدرانها نصوص بلغات متعددة تظهر أمامنا من لا مكان، و كأنها قدمت من وراء حائط خفيّ. يد مستقبِلي تشير لي بالصعود إلى الحافلة بليونة.

حافلة! في جنة عدن!

 لم يرد هذا في القرآن. هل وصلت الحداثة إلى عالم الغيب أيضاً؟

 أتسائل في نفسي و أنا أصعد إلى الحافلة.

  و يتبع...

 

torsdag 30. april 2015

Rolv Erik Ryssdal, jag har tyvärr inte tid till dig

VD för Schibsted Rolv Erik Ryssdal,

En av dem som arbetar för dig har sänt mig din räkning.

Jag förstår att du har tydliga begränsningar när det gäller att gripa filosofiska och moraliska sammanhang, oavsett hur enkla de än må vara. Men tyvärr har jag varken tid eller lust att hjälpa dig med detta ärende.

Du kan helt enkelt be någon av dina konsulter att försöka förklara för dig varför du får en räkning från en tidigare commentator-slav i Aftenposten, och hur detta hänger samman med hennes skatt-vägran, brev till Stortingets Familj och Kulturkomite och mediekritiska demonstrationer.

Be konsulten att ta med en tesked.

Räkningen är på väg tilbaka till ditt bord.






hälsning
Sara Azmeh Rasmussen
Stockholm, April 30, 2015

tirsdag 21. april 2015

كنت جاسوسة في المدينة المنورة 2

الفصل الثاني

ما أزال مستيقظة رغم أن الوقت متأخر. النعاس قد أثقل أجفاني، و لكن لسبب أو لآخر تظل عيناي مفتوحتان تعاندان النوم. في اللحظة التي أنوي فيها اخيراً على إغلاق عيني و الاستسلام للسبات اللذيذ أفاجأ بنور ساطع يوسع حدقتيّ، و في حركة رد فعل لاإرادية أقعد على سريري. الظلمة تحلّ بالمكان مجدّداً. هل كان ذلك برقاً دون رعد؟ في منتصف الصيف؟

 أنهض و أتوجه إلى النافذة المفتوحة حافية القدمين و أزيح الستارة إلى الجانب. هل أنا نائمة و أحلم الآن؟ أفرك عينيّ بقبضتي يديّ و أعيد النظر في حالة يمتزج فيها فزع و فضول و إحساس غريب بالولوج إلى عالم سرياليّ.

لم يكن برقاً و إنما بُراق. هل أضاع الكائن المسكين طريقه بين عوالم الأساطير ووقع على فسحتي الخارجية المتواضعة؟

بما أنني قد ولدت في دولة إسلامية و ترعرعت في عائلة مسلمة فأعلم طبعاً ما هو البُراق. أول مرة سمعت قصة الإسراء و المعراج كنت ما زلت طفلة. إذا لم تخنّي الذاكرة، وهي على فكرة غالباً ما تخونني، فقد كانت هذه الرحلة النبوية السماوية ضمن منهاج الصف الرابع الابتدائي.

كانت حصة ديانة. رسمت المعلمة حصاناً مجنّحا على السبورة الخضراء و كتبت على ظهر الحصان: "الرسول محمد صلى الله عليه و سلم"، ثم التفتت إلينا و قالت: لا يجوز رسم النبي صلى الله عليه و سلم. سألها أحدنا:  لماذا لا يجوز رسم النبي يا آنسة؟ أجابت: لأن ديننا لا يجيزرسم النبي صلى الله عليه و سلم، و أضافت: عندما تذكرون الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم عليكم دائماً أن تضيفوا "صلى الله عليه و سلم"، أفهمتم؟ هززنا رؤوسنا بالايجاب، فقالت مبتسمة: - بارك الله فيكم.

 بعد هذا التمهيد حدّثتنا عن المعجزة.

 -النبي صلى الله عليه و سلم أسرى على ظهر البراق في ليلة القدر و جبريل طائر إلى جانبه، و من هو جبريل؟ إنه الملاك الذي نزل على الرسول صلى الله عليه و سلم بالوحي السماوي. حطّ الجمع في بيت المقدس في فلسطين الحبيبة. تفكّروا بهذا يا أطفال، أشرف الناس قد وطأ بقدميه الطاهرة أرض المقدس! الفتح، الفتح إن شاء الله! قالت المعلمة هذا و هي تلوّح بيدها بحماس.

   قولوا آمين يا أطفال!

رددنا بصوت واحد: - آمييييين!

 أردفت الآنسة: بعد جولة قصيرة على الأرض المقدسة حلّق البراق حاملاً النبي صلى الله عليه و سلم و عرج به إلى السماء الأعلى عند سدرة المنتهى، و هذا أقصى حد يمكن الوصول إليه في السماء. هناك تم استقباله من الأنبياء عبر تاريخ البشرية و على رأسهم إبراهيم و موسى و عيسى.

في البداية أعجبتني الحكاية عن الحصان المجنّح، و لكن عندما ابتدأت الآنسة تتحدث عن رسوم الاستقبال الرسمي، صلاة الجماعة التي كان النبي إمامها إلخ، أصبح السرد شبيهاً بنشرة الأخبار التي يستمع إليها أبي كل مساء. طببت رأسي على الطاولة و بدأت أحبك مشهد معركة مصيرية أنا فيها البطلة أركب فيها صحناً طائراً يواجه صحون العدو من الكوكب المجاور، و ضربات سلاح الليزر تملأ الفضاء حولي. المشهد المثير لم يطل للأسف. ضربة عصا خشبية رفيعة على ظهري كانت وكيلة بإرجاعي إلى الواقع، إلى غرفة الصف في مدرسة ابتدائية في دمشق. نهضت بسرعة.

 – أعيدي ما قلت من لحظات. ماذا جرى في السماء؟ نظرة ألآنسة كانت ثاقبة، فخفضت بصري و رحت أتفحص بقعة على الأرض قريبة من حذائي بصمت.

 – امشِ إلى الزاوية يا بنت! تقفين بقية الحصة عند سطل الزبالة.
 لم يكن بحيلتي إلا الطاعة ففعلت. و من النقطة التي اُجبرت على التواجد فيها لربع الساعة المتبقية من الحصة كان من المستحيل إطلاق عنان الخيال و متابعة حلم اليقظة المثير. لذلك اضطررت إلى الإنصات إلى وقائع تاريخية عن رحلة الرسول صلى الله عليه و سلم.

بعد صلاة الجماعة ودّع النبي محمد صلى الله عليه و سلم سالفيه من الأنبياء و عاد على ظهر البراق في الليلة نفسها إلى جوار زوجته في بيته في مكّا في شبه الجزيرة العربية. عندما استيقظ الزوجان أخبر الرسول زوجته هند بنت أبي طالب عن الرحلة، فسألته بتوجس إن كان ينوي أن يخبر أحداً بحلمه العجيب، فردّ بأن الرحلة كانت بالجسد و الروح معاً و لم تكن حلماً، ثم أضاف: - والله لأحدّثهموه

خرج الرسول فنادت هند جاريتها الحبشية و قالت: ويحك اتبعي رسول الله حتى تسمعي ما يقول للناس، و ما يقولون له. وعندما خرجت الجارية ضربت هند على رأسها بيديها و هسمت: هذا الرجل سيفضحنا في القبيلة، يا ساتر استر!

ردود الفعل كانت كما خشيت هند. قبيلة قريش لم تصدق الحكاية و شكّكت بحدوثها لدرجة أن البعض صار يصفّر و يصفّق مستهزئاً. ولكن الله نصر كلمة الحقّ. لم تمر فترة قصيرة من الزمن حتى و نزلت الآية الكريمة التي أنهت أيّ مجال للشك. بالإضافة إلى ذلك فإن رواة الحديث النبوي، المرجع الثاني للعلم في الإسلام بعد القرآن الكريم، قد اتفقوا على صدق القصة. فقد روى عبد الله بن مسعود عن أبي سعيد الخدري عن عائشة زوجة النبي صلى الله عليه و سلم عن معاوية بن أبي سفيان عن الحسن بن أبي الحسن البصري عن ابن شهاب الزهري عن قتادة عن ابن اسحاق عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال: أيقظني جبريل و خرج بي إلى باب المسجد، فإذا دابّة أبيض، بين البغل و الحمار، في فخذيه جناحان يحفز بهما رجليه، يضع يده في منتهى طرفه، فحملني عليه.

عندما انتهت الحصة تنفّستُ الصعداء لخلاصي، و لكن القصة علقت في ذاكرتي بسبب سطل الزبالة. و في هذا المساء عادت إليّ الذكرة لأن براقاً لسبب أو لآخر قرّر أن يزورني و هو الآن يقف على بعد ثلاثة أشبار منّي بين شجرة الكرز و أحواض الطماطم و الخيار.
 
  

- ماذا تفعل أيها البراق خارج نافذتي؟

يجتاحني للحظة القلق على خضراواتي التي زرعتها كبذور صغيرة في التراب، و ربّيتها شبراً بعد شبر، أسقيها و أتفقدها يومياً. من الأفضل أن أحذره.

- إذا ما قضمتَ أيها البغل أو الحصان أو الحمار، كائناً من كنت، قضمة واحدة من طماطمي أو خياري، فلن يشفع لك لا جبريل ولا عزرائيل. ويحك أن تجرؤ على لمس خضراواتي!

يردّ عليّ البراق بصهيل غاضب و نظرة حازمة فأتراجع خطوة. من الواضح أنه لم يحط خارج نافذتي ليأكل خياراً. يصهل من جديد و هذه المرة يشير برأسه إلى السماء.

- هل سأعرج أنا أيضاً؟

نظرته معبرة. في هذه اللحظة أفهم المسألة. عندما يقف براق خارج بيتٍ و يشير إلى السماء، فما على المرء إلا أن يصعد على ظهره دون أي جدل. ارتدي برنص الصباح الكحلي و بقفزة سريعة أعبر إلى الجانب الآخر من النافذة. عندما تلامس قدميّ الحصو البارد أتساءل بيني و بين نفسي إن كان من الأفضل أن أقفز لغرفتي و أنتعل شحّاطتي، و لكنني سرعان ما أعدل عن الفكرة.

في قفزة رشيقة أصعد على ظهر البراق، فيبدأ بالرفرفة بجناحيه الطويلين الثقيلين و يرتفع بي عن الأرض بتحليقٍ لا يمكن وصفه باخفة و الرشاقة لا من قريب و لا من بعيد. رأسه يضرب بحائط البناء عند الطابق الثالث فيرتجّ جسده و أمسك بعنقه بفزع.

- الله يستر.

بعد ثوانٍ يتمكن البراق من التحليق فوق بنائي و يعلو حتى تتراءى لي الأبنية في الحارة كقطع الليغو الصغيرة.

و يتبع...

lørdag 18. april 2015

Sorry! No English version of the fable


I was too ambitious. The desire to make the text accessible to all who wish to read was too strong. Now I have been thinking for a few days.


No one has shown interest in cooperating with me about the English version of the Islam-critical fable. WHY? Where are you Humanists?


 I do not have the necessary expertise to translate literary texts into English.The conclusion had to be the following: I acknowledge my linguistic and time constraints. I concentrate on writing the fable in Arabic. It is aimed primarily to people who belong to the Islamic tradition and its Arabic center. That is why it is especially important that the project is completed in the language of those it is mainly written for.

With weak economic resources it does not help to wish so much and have great faith in a project. Had I been able, I would have hired a professional translator without hesitation. I would not bother about the book not bringing any income after publication if it is read by many on the internet. But it is perhaps my moral attitude, as reflected here, which is the reason for my bad economy.


I do not have commercial interests, I have for example, no advertising on my blog. Most people are incredibly little interested in supporting intellectual and cultural work. One has a strange idea that culture should be enjoyed like the ocean waves, no costs at all. But think of it: Authors do not write in dormant state, only to wake up and go to work. Writing is our job! For me it is additionally a passion and a tool to help to humanize the world.


Anyway, if there is anyone out there who think that the project is interesting and will help with anything small or large, help translating or pay a translator, please Connect with me on facebook or email: s.a.rasmussen (at)telia.com


I will be working this weekend with chapter 2. It will be published on Monday. In Arabic.