fredag 18. november 2016

ترامب أكبر!!

مهرج أمريكي غير مضحك  يحوز على منصب الرئاسة في أقوى دولة بالعالم.
الإسلاميون يصيحون: الله أكبر!
الملحدون يهتفون: ترامب أكبر!
عذراً!!


في خضم الصيحات الاحتفالية و التهليلات الإلحادية التي تُسمع في ساحات التواصل الاجتماعي اليوم، نسي رفاق الكفاح من يساريين و ليبراليين و لادينيين و علمانيين، أو تناسوا، أن توجيه ضربة للإسلامية ليست تعني بالضرورة هدفاً في مرماها، بل قد تكون هدفاً في مرمانا نحن، نحن من نناضل ضد التوغل الإسلامي في مجتمعات الشرق الأوسط و المغترب.

أنا لاعبة ضمن فريقكم، لا تشكوا بهذا، ناقدة للإسلام بالكلمة و بالفعل على مدى سنين طويلة، فلا تفسروا نقدي كتعاطف مع الإسلاميين و لا تشرحوا لي أبعاد المأساة و فظاعة الجرائم و عمق التخلف و فداحة الخطر الذي ينتج عن كل عطسة من طرف إسلامي، فأنا أنام و أستفيق مع فيديوهات تُظهر بشاعة هذه الفاشية الجديدة، و أضحك و أبكي عند سماعي لمقولات و فتاوى و “حكم” من الرجال المعممين، لا بارك أحد فيهم. لا تختلف نظرتنا في هذه النقطة. و لكنني على غراركم لا أصفق لسياسة الرئيس الأمريكي الجديد، دونالد ترامب، بخصوص التحدي الأصولي و الإسلامية المتطرفة (و لا بخصوص أية قضية أخرى على جدول
(أعماله بالمناسبة، و لكن هذا خارج عن موضوعنا)

سياسة الحائط، سواء أكان من اسمنت و حاجز حقيقي أو يتمثل في سياسة إغلاق الحدود لبشر لا يجمع بينهم إلا قاسم واحد مشترك و هو صدفة تسجيلهم تحت خانة “مسلم” في مدينة ما، في دولة ما في هذا الكوكب، هي سياسة محكوم عليها بالفشل الذريع. من المؤكد أنها لن تمثل جزءاً من الحل ضد هيمنة الدين الأصولي على المجتمعات في العالم العربي و لا على تصدير الفكر و الخلايا الإرهابية للغرب و أمريكا. بل إن أسلوب هذا الرئيس الجديد تصب زيتاً على نار التطرف و الإرهاب الإسلامي. لماذا؟ سأقول لك لماذا. من المعروف أن أهم مقوّمة من مقومات الفكر الإسلامي السياسي (أو أي فكر شمولي) هي ” العدو”.

“العدو هو من يمنح الإيديولوجية القائمة على التضادّ و التنافر، لا الانسجام و التصالح، الصلاحية، والعنف التبرير، و ترامب يقدم أكبرهدية للإسلاميين. إنه العدو المثالي!

أتباع سيد قطب و ابن تيمية الذين كانوا يتعرّقون وهم يحاولون لوي عنق الحقائق و إظهار أمريكا كعدو للمسلمين، خاطبين من مسجد مُرَخّص في منطقة سكنية بواشنطن، ماشين بتظاهرات في الشوارع احتجاجاً على “اضطهاد” المجتمع و الدولة لهم، بينما عناصر الشرطة تؤمن لهم حرية التجمع و التظاهر و التعبير، سيرتاحون أخيراً من عناء الظهور بمظهر المعاتيه و المنافقين. ترامب حوّل تحريفهم للواقع إلى حقيقية، و هذه الحقيقة هي الآن بمثابة كابوس يجثم على صدر كل من يفكر أبعد من أنفه.

ترامب منح الإسلاميين ما يحتاجونه، منحهم عدواً متعجرفاً عنصرياً يستعمل لغة العنف و يكره الإسلام. هذا الطفل المدلل الفاسد، الرأسمالي الجشع، صديق إسرائيل بدون أي تحفظات،  يناسب الصورة التي حتى حد قريب كان من الممكن وصفها بالشيزوفرنية و الهلوسية. أخشى أن هذا سيجعل ضم شباب و بنات جدد لحركات التطرف الإسلامي أكثر سهولة.

هل يغضبكم تحليلي يا علمانيّ و ملحدي الدول الإسلامية و غير الإسلامية؟ أتريدون أن تكتفوا بالشماتة بالمسلمين الذين منعوا عنكم الهواء و الحرية و الحب و الحياة الطبيعية المسالمة لعقود و قرون؟ ترحبون بأي رئيس يكره من تنفرون منهم؟ ينتقم لكم منهم بأية وسيلة؟ ليس من الصعب علي تفهم هذا النوع من الخواطر الآنية، و لكنني أنتقد سيطرة مشاعر من هذا النوع  على العقلانية و التفكير بعيد المدى.

الحل للمشكلة الإسلامية العويصة، تَصَلُّب و تشنّج الدين الإسلامي من جهة و التطرف السياسي و الإرهاب من جهة أخرى، هو تجفيف منابع الوهابية، المنابر، و في الوقت نفسه مساندة الحركة العلمانية و الحركات الليبرالية و الديمقراطية في الشرق الأوسط و مدها بالتمويل و الكوادر المثقفة و العاملة لتستولي تدريجياً على الساحة الاجتماعية و السياسية التي اغتصبها الإسلاميون في ظل الديكتاتوريات و غياب حرية التنظيم و التعبير.

أما أن يهدد رئيس أقوى دولة بالعالم بإغلاق الباب بوجه كل مواطن و مواطنة من الدول الإسلامية، فهذا لا يمكن اعتباره إلا ضرباً من ضروب التطرف المقابل و ليس حلاً لا من بعيد و لا من قريب.

ترامب يضعني أنا الملحدة و الديمقراطية الليبرالية في قفص الاتهام مع الإخونجي و الداعشي و إرهابي حزب الله و شيخ العشيرة قاطع الأيدي. كيف تتخيلون تطور الأوضاع في قفص الشرق الأوسط إذا ما نفذ الرئيس الأمريكي الجديد تهديده؟
دونالد ترامب خطير، لا ليس لأنه حازم، بل لأنه أحمق لأبعد الحدود!

تم نشر هذه المقالة في "صوت العلمانية" و الرابط هنا

سارة العظمة

torsdag 13. oktober 2016

حفل جائزة نوبل للسلام فاشل و عقيم

الحفل التكريمي للحائز على جائزة السلام، و الذي يتم بثه من النرويج، سيء و بعيد للغاية عن تمثيل الفكرة و البعد الإنساني لهذه الجائزة المهمة.


جائزة نوبل للسلام مؤهلة لتكون المناسبة كل عام للتقريب بين الثقافات و البشر على هذا الكوكب. و لكن بدلاً عن دعوة مطربين و فنانين و راقصين مبدعين من كل ألوان الفن الشعبي و المعاصر، يمثلون ثقافات مختلف الشعوب، و شعراء يلقون القصائد بلغاتهم الأصلية مع ترجمة لوحية للإنكليزية، تدعو هيئة نوبل النرويجية فنانين أمريكيين، أو أوروبيين يعملون بهوليوود، للغناء بالإنكليزية و رقص الرقصات الغربية المعاصرة، بمعنى النطنطة الهمجية. هذه الفئة تمثل نسبة أكثر من 70%، و هؤلاء طبعاً من المشاهير ساكني القصور الذين يتقاضون أجوراً خيالية لمساهمتهم بالحفل الذي يتابعه نصف سكان الكرة الأرضية.


مقدم و مقدمة الحفل ممثلون من هوليوود على الأغلب، بل دائماً. بربك يا أخي الإنسان اشرح لي ما الذي يؤهل ممثلة أفلام أكشن من أمريكا، سلمى هايك، و زميلتها جوليانا مور، على تقديم برنامج الحفل للحائز على جائزة السلام الخبير العربي المصري محمد البرادعي، بسبب عمله في منظمة مراقبة الطاقة النووية مثلاً؟ ما هو سبب تواجدهما أصلاً بهذه المناسبة؟؟ لماذا لم تدعو الهيئة فناناً مصرياً لتقديم الحفل باللغة العربية؟ التقنيات أصبحت على مستوى، و ترجمة ما يقال على لوح كبير الكتروني في الخلفية ليس صعباً، بل يمكن أيضاً استعمال غرافيك جميل لتصبح الترجمة لوحة جمالية.

و يدي بحزامك لن أتركك تمشي حتى تشرح لي يا أخي لماذا ممثلة المسلسل المشهور الأمريكي "الجنس في المدينة" و الذي يدور حول أربع صديقات يمارسن الجنس مع 200 رجل وسطياً بالسنة و يتحدثن عن الأمور المتعلقة بهذه الفعاليات و النشاطات لأبعد التفاصيل المحرجة، لماذا جيسيكا باركر تم اختيارها لتخطب بسكان الكوكب عن ضرورة المحبة و السلام؟!!!


أو ليس فهمنا لبعض، رؤيتنا لبعض و سماعنا للغات بعض وسيلة لزرع الثقافة الإنسانية! السلام لا يتحقق برؤيتنا للأمريكيين كل سنة و سماع لغتهم كل يوم.


أليس من الأنسب و الأرقى أخلاقياً اختيار رئيسة منظمة حقوقية مثلاً و ممثل ناشئ موهوب في بلد الفائز أو إعلامي محترم لتقديم العرض، و بذلك إلقاء الضوء على جوانب أخرى إنسانية و منح فرصة ذهبية لأشخاص تستحق الدعم من هيئة من المفروض أنها تعمل لنشر ثقافة التعايش و السلام؟

أعجز شخصياً عن متابعة هذا الحفل. بما أنني كنت مقيمة بالنرويج لمدة 13 سنة كان من المستحيل تجنب البعض من صرعة الرأس و الكتابات و التقارير الإذاعية عن قدوم الإله الأمريكي فلان و الإلهة علتان و تقييم الفستان الذي لبسته و الحذاء و المكياج و صفة الشعر إلخ. كنت أشغّل التلفاز لأحصل على انطباع عام من الحفل من سنة لسنة، و للأسف لم أتحمل أن أتابع الحفل لآخره مرة واحدة. كنت كل مرة أفكر كيف كان ينبغي أن يكون و أصاب بالإحباط.


احترام ثقافات الشعوب لا يكون بإلقاء خطابات طويلة مليئة بالكلمات البراقة من قبل لجنة نوبل النرويجية، بل فليعيرونا صمتهم و لو لمرة واحدة فقط و يقعدوا على جنب و يظهروا احترامهم لثقافات الشعوب بشكل حقيقي و عملي عن طريق فتح المجال للناس للحديث بلغاتهم عن أوطانهم و ثقافاتهم و أنفسهم.

و لكن النرويجيين لا يفهمون كيف هو الاحترام الحقيقي، و يحبون أن يظهروا بمظهر الإنساني رحب الصدر و هم بالحقيقة لا يرون أبعد من رؤوس مناخيرهم الغربية.

في السنوات الأربع الأخيرة توقفت تماماً عن متابعة و لو جزء بسيط من الحفل النرويجي، و لا مشهد واحد و لا لقطة واحدة، لا أتحمل هذه المسخرة و تشويه النرويجيين لجائزة السلام. أشاهد فقط الحفل السويدي لأستمع لخطب الفائزين بالجوائز. و عروض الفن المقدمة هي بالعادة من النوع الكلاسيكي الراقي على مستوى دولي و ليس هناك نطنطة و رغي فاضي.
و أخيراً، أرفض جائزة السلام مسبقاً و أرفض الاشتراك بهذه المسخرة و لو كلفني الأمر خسارة مليون دولار. إي نعم

لهالدرجة

سارة العظمة

tirsdag 13. september 2016

بروتوكولات حكماء المسجد الأقصى




العداء الإسلامي لليهود و أساطيره و تداعياته على الساحة السياسية و الفكرية






مقدمة المؤلفة

أخطُّ كلمات الكتاب الأولى من شقتي باستوكهولم. لم أتوقع أن تكون البداية بهذه الطريقة. تصورت أنني بعد تخطيط و تمهيد طويل للعمل على هذا المشروع الفكري سأحصل على إطار مثالي لنقطة الانطلاق. تخيلت نفسي أكتب المقدمة في مكتبة الجامعة، و الكتبُ و المراجعُ مصفوفةٌ على يميني و شمالي، و أمامي حاسوبٌ جديدٌ مُزَوَّدٌ بأحدث برنامج أوفيس، و في داخلي الطمأنينة التي يبثها اليقين بإمكانية العمل اليومي على مشروعي إلى أجل محدَّد. لم أتخيل أنني سأباشر في عملٍ فكريٍّ مهمٍّ لموضوعٍ شائكٍ و بغاية التعقيد على حاسوبي الذي يَتُوق للإحالة على التقاعد، مستعينةً ببرنامج لا يفهم أن اللغة العربية تُكتب من اليمين إلى الشمال، و أنا قاعدةٌ بوضعية غير مريحة في غرفة المعيشة المفتوحة على المطبخ، و قدرٌ مليءٌ بالبطاطا يغلي على الطَبَّاخ، و طفلان يحاولان جذب انتباهي لحركات رقص جديدة يتمرنان عليها. دعوني أصف هذا ببداية مَرِنَة بعد تردد و انتظار طويلان. 

حملت فكرة هذا الكتاب عبر عقد من الزمن، و تَبَلْوَرَتْ ببطء من خلال خبراتي الحياتية و قراءاتي و ملاحظاتي لما يجري في الشرق الأوسط و العالم. ما بدأ كفضول أكاديمي عند طالبة في قسم دراسات الشرق الأوسط و شمال أفريقيا في جامعة أوسلو، تحوَّل مع السنين إلى رسالة أخلاقية أشعر اليوم بحتمية طرحها و ضرورته المُلِحَّة. كيف هي صورة "اليهودي" في الثقافة العربية و الإسلامية؟ أضع "اليهودي" بين قوسين تأكيداً على أن ما سأتناوله في هذا الكتاب هو التصور التجريدي لكيانه و طبيعته و أخلاقه و ممارساته الدينية و السياسية و الاقتصادية في إيديولوجيات الشرق الأوسط القومية و الفكر الإسلامي السياسي و الأدب العربي المعاصر.

ما نزال فكرياً و ثقافياً بعيدين للأسف عن رؤية اليهودي كإنسان فرد لا يُعقل أن تنطبق عليه و عليها مواصفاتٌ جمعية. لا نعلم عنه و عنها إلا أقل القليل بسبب المسافة التي خلقتها العداوة و الحروب المستمرة و النزاعات المسلحة و السياسية و المقاطعات الأكاديمية و الثقافية منذ تأسيس دولة إسرائيل في منتصف القرن الماضي. ما نزال كشعوب نحمل تراكماتٍ من الفكر الشعبي و السياسي مبنيةً على أساطيرَ و خرافاتٍ دينية و برمجاتٍ سياسية من قبل أنظمة ديكتاتورية جعلت من "اليهودي" كبش الفداء، و سبب كل بلاء، و الشمَّاعة التي تُعَلَّق عليها كل الأخطاء. نظرتنا لليهود أصبحت مُوَحَّدة لدرجة أننا لا نعثر بين عمالقة الأدب و رواد الفكر العربي، ممّنْ سار بعكس التيار و اخترق الخطوط الحمراء و لمس التابوهات الدينية و الاجتماعية و تحدى فلسفة الحاكم الأحادية، من وضع بعض إشارات الاستفهام حول "الإجماع" العربي على "طبيعة اليهود" و الخلفية التاريخية لإنشاء الدولة العبرية في بقعة من العالم العربي.

هذا الصوت المُوَحَّد يستفزني كمثقفة تؤمن بالتعددية كصورة لأي مجتمع نابض بالحياة. العقل العربي معتادٌ على اختزال مفهوم القوة في وحدة النظرة و الفهم و النهج. و لكنّ تجارب الإنسانية في العصر الحديث، سواء في الحقول العلمية و الاجتماعية و السياسية، لا تدع مجالاً للشك بأن مُحَّرك التقدم و الارتقاء هو فتح الساحة لوجهات النظر المتباينة و اقتراحات النهج المختلفة لتتنافس فيما بينها. هذا فقط كفيل بتوفير كمٍّ كبير من المعلومات و وجهات النظر و الرؤيات المستقبلية يضمن اختيار الحل الأنسب و الأفضل في كل شأن. هكذا تقّدمت الشعوب الغربية، بينما وضعت الرقابة من جهات سياسية و دينية، لا بل و حتى الرقابة الذاتية المغروسة في الواحد فينا بحكم التربية العشائرية التقليدية و العادة، العقبات لمسارنا نحو الحداثة.

لقد آن الأوان لسماع الصوت المعارض بالنسبة لليهود الذي يرفض تقليص شعب متنوع العروق، و أتباع ديانة إبراهيمية كبرى، إلى كائن قبيح يتسلل تحت جنح الظلام و يحيك المؤامرات الشريرة. غايتي من تحدي هذه التَمَثُّلات الدغمائية و الأفكار الموروثة المتحجرة هو إنصاف اليهود من جهة، و هذا هدف أخلاقي كافٍ بحد ذاته لخوض هذه المغامرة الفكرية، و من جهة أخرى أنا على يقين أننا كشعوب لن نقدر على التحرك باتجاه المستقبل و الحداثة و الشراكة الحقيقية في المشروع الإنساني قبل أن نزيح هذه العقبة الهائلة من الطريق. كتلةُ الكره و الحقد و العداء الممزوجةُ بخرافات دينية و أكاذيب سياسية و جهل تاريخي، تجثم صخرة ثقيلة على صدورنا. الخطاب الإسلامي الجهادي الذي يستمد طاقته من هذه الصورة المُشَوَّهة للواقع، و استيراد الحلول لأزمة الإنسان العربي من الماضي، من الغزوات و مجزرة بني قريظة و حلم التوسع الامبراطوري المريض، سيفقد الأوكسجين عندما يدرك عدد كبير منا أن اليهودي في الحقيقة ليس الكائن الشرير الذي سمعنا عنه في خطب الجمعة و محاضرات شيوخ الوهابية على اليوتوب، و قرأنا عنه في المناهج الدراسية المكتوبة من أنظمة سياسية تُقْحِم أجندتها الخاصة في السرد التاريخي.

بدون العدو يختنق الإسلام السياسي. بدون العدو تحتضر الأنظمة العربية العسكرية. كل فكر شمولي يمنع الحرية الفكرية بحاجة ماسة لعدو لتبرير هذا المنع و التأهب و حالة الطوارئ و كل إجراء تعسفي و كل عمل عنف ضد المواطن و الآخر. "اليهودي" هو العدو الأوحد، الأكبر، الأخطر، و لذلك فأنا على ثقة تامة بأن أي سعي حقيقي نحو التحوّل الديمقراطي في منطقتنا لا بد أن يتعامل مع هذه المسألة. أَنْسَنَة "اليهودي" هي في الوقت نفسه تمهيد لبناء مجتمعات مدنية مفتوحة حضارية في الشرق الأوسط و شمال أفريقيا.      

أعتزم من خلال هذا الكتاب إلقاء الضوء على ما يعرف في الثقافة الغربية بالعداء للسامية، و لكنني لن أستعمل هذا المصطلح الأوروبي المنشأ لعدم صلاحه للإشكالية ضمن الثقافة العربية و الإسلامية. نحن نشترك مع اليهود بالأصول السامية، و بالإضافة لهذا و على الرغم من وجود نقاط التقاء كثيرة بين صورة "اليهودي" في الحضارة الأوروبية المسيحية و الحضارة العربية الإسلامية ، فإن هناك أيضاً اختلافات فكرية لا يستهان بها سأتناولها في الفصول الأولى.

 ترددت كثيراً بالخوض في عمق هذه المُسَلَّمات عن اليهود، و كان السبب قلقي من ردود الفعل في زمن وصل فيه العمى الأيديولوجي و الحقد مرحلة أصبح فيها قتل أي مدني يهودي في أية دولة بالعالم، و بغض النظر عن آرائه و آرائها بخصوص دولة إسرائيل و خيارات حكومتها من وقت لآخر، تَقَرُّبَاً من الله و إعلانَ ولاءٍ للوطن. لا يسلم حتى الأطفال اليهود من هذا التطرف المجنون، و تصيبهم رصاص قناصين في مدارسهم في دول بعيدة عن الشرق الأوسط و تناحراته السياسية. فماذا سيكون يا تُرى حكم هؤلاء الذين يعتبرون أنفسهم ممثلي الله على الأرض على كاتبة عربية من عائلة مسلمة سنية تضرب جذوراً عميقة في تاريخ دمشق، عاصمة أمية، تُوَبِّخ بنصوصها قومها على انقيادهم لخطاب شيزوفريني فاشي النزعة، إسلامي المصطلحات، ينادي بتكرار جرائم الماضي ضد اليهود؟ أدرك تماماً و أنا أباشر بهذا العمل حجم المجازفة، و لتكنْ سطوري الأولى هذه إعلاناً واضحاً عن خياري الأخلاقي. عندما يصبح صوت العنف هو الأكثر دوياً، يتحول الصمت إلى جريمة أخلاقية.

بعد اختراق حاجز الخوف قابلني حاجز آخر على الطريق اتضح مع الشهور و السنين أنه عائق أكبر من الخوف على النفس و الذُّرّية. المُوَقِّعة أدناه ستقدم لكم الآن اعترافات خطيرة تختصر الطريق و ترد على التهمة الجاهزة سلفاً: عمالة مدفوعة من قبل جهات صهيونية. بسبب تعليقات موضوعية بريئة لي على مواقع التواصل الاجتماعي تلقيت هذه التهمة أكثر من مرة. لذلك سأحكي بكل صدق و شفافية عن المبادرات المتعبة للحصول على دعم مالي.   

كل مشروع كتاب يحتاج إلى تمويل بطريقة أو بأخرى. لا يعني هذا أن الكاتب بالضرورة يرفض الكتابة دون  أجر، و لكن الكاتب إنسان يحتاج كغيره لتوفير نفقات السكن و المأكل و اللباس إلخ في الشهور التي ينْطَّب فيها على القراءة و البحث و الكتابة. قد يحتاج أيضاً للسفر لعدة دول لإجراء أبحاث ميدانية أو زيارة مراكز أبحاث تحوي في أرشيفها على مصادر نادرة. الصحافي الموظف في شركة إعلامية قد يُخصِّص جزءاً من وقته المدفوع للعمل على كتاب. الكاتب الذي حقق كتاب له نجاحاً في نسبة المبيعات يمكنه تمويل كتابه التالي من إيرادات الكتاب السابق. الباحث في حقل من العلوم قد يحصل على راتب شهري من الكلية التي يتبع لها أثناء عمله على كتاب يضيف جديداً إلى مكتبة الجامعة. هناك أيضاً مُنَحٌ ثقافية تقدمها عدة جهات تابعة لحكومات الدول أو لمنظمات خاصة لمن يريد الكتابة عن مواضيع تدخل ضمن برنامج الجهات المانحة و تخدم أهدافها المجتمعية و الثقافية.

ما حصل معي هو أنني، و حسب مثل شعبي سويدي، عندما حاولت الجلوس وقعت بين كرسيّين على الأرض. فرص التمويل موجودة، و لكن لا يناسب أيٌّ منها مشروع الكتاب الذي اخترته، أو بالأحرى اختارني. ينتابني شعور غريب أنني عبر أكثر من عقدين من الزمن كنت أسير نحو هذه المحطة على الطريق، هذه الرسالة الثقافية و الأخلاقية. ليس هناك قوة يمكنها أن تقنعني بترك هذا الموضوع و اختيار غيره للحصول على تمويل، و لا بالكتابة بلغة اسكندنافية بدلاً عن العربية و التوجه بخطابي للقارئ الأوروبي بدلاً عن الشرق أوسطي. و لكن الواقع هو كالتالي: ليس هناك في اسكندنافيا مَنْ هو مهتم بتمويل كتاب باللغة العربية في الوقت الذي يتنافس، بل يتصارع فيه الكتاب الاسكندنافيين على المنح الثقافية القليلة. و ليس هناك جهة في العالم العربي مستعدة بدعم مشروع كتاب يفضح الأساطير المُلَفَّقة عن اليهود، و بشكل عام لا يوجد اهتمام لأي مشروع ثقافي مهما كان من أصحاب الثروات الخاصة.

على الرغم من علمي المسبق بكل هذا فقد حاولت و فشلت. مرة و مرتين و عشرة. لم يبقَ في الساحة أمامي إلا من له مصلحة في ظهور كتاب بهذا المحتوى، اليهود.

عندما تسللت الفكرة إلى رأسي بعد سلسلة من الحسابات المنطقية السهلة انتابني الفزع، نعم، وقف شعر رأسي بدون مبالغة. أحسست مباشرة بزحف سيناريوهات الغرف المظلمة و اختراقها لمخيلتي، و رأيت نفسي فجأة شريكة في المؤامرة الصهيونية الكبرى (التي أريد أن أثبت عدم وجودها)، دمية بيد الإعلام اليهودي العالمي الذي يسيطر على العقول و الرأسمال اليهودي الذي يشتري المثقفين. يا للهول!! رفضت الفكرة تماماً و تشنجت شعورياً و حتى عضلياً. لا أقبل أي تمويل من طرف يهودي. نقطة انتهى!

مرت الشهور و السنين و دفعتني اتصالاتي بخصوص المشروع للقاء كثير من اليهود. وصلت إلى درجة من اللين و التكيف أنني طلبت دعماً مالياً للمشروع. مع هذه اللقاءات تلاشى يهودي الظلام الذي يعيش في عالم الأسرار و الخطط و المكيدات لتظهر وجوه يهودية مختلفة في نور النهار يعيش كلٌّ منها حياته بشكل طبيعي. أحد هذه الوجوه كان لمديرة منظمة سويدية يهودية. اجتمعت فيها في مقر منظمتها، في مكتب مفروش بأثاث متواضع بشقة أرضية في حي باستوكهولم هي عبارة عن ثلاث غرف. شربنا الشاي من فنجانين غير متماثلين جزمتُ أنها قد اشترتهما من محل لبيع الأغراض المستعملة. كسرتُ حاجزاً نفسياً أكبر عندما التقيت بعاملة في القسم الثقافي بالسفارة الإسرائيلية باستوكهولم، في مبنى السفارة و بناءً على طلبي الشخصي. فتحتْ سفارة العدو بابها لكاتبة عربية بدون أي إشكال. قابلتُ إنسانة متميزة بلطفها و رغبتها بالمساعدة، من أصل عربي مصري. على الرغم من محاولاتها لمساعدتي، لم تعثر حتى الآن على منحة مناسبة لمشروعي. أخبركم كل هذه التفاصيل التي ليس من المفروض أن تحتويها مقدمة كتاب لأننا ما زلنا بعد في مرحلة منخفضة من الوعي. لا داعي لحبك القصص العجيبة عن علاقات مشبوهة و سرية بين كاتبة هذا الكتاب و اليهود في محاولة لسلب المصداقية منها. الاتصالات لا هي مشبوهة و لا سرية، و أقولها بمزيج من السخرية و الشفقة على نفسي: للأسف الشديد لم يدفع لي اليهود لأكتب هذا الكتاب.

على مدى ثلاث سنين على الأقل كان شرح مشروع كتابي موجوداً على الإنترنت و معروفاً لجهات يهودية بداخل السويد و خارجه. لم يَسْعَ شخص بمعطف و قبعة سوداء تحت جنح الظلام إليّ حاملاً حقيبة مليئة بالدولارات و الذهب، موسوساً في أذنيَّ أن أُضَلِّل العرب و المسلمين و أخدم المصالح الصهيونية. لم يُحَوِّل مجهولٌ مبلغاً من المال من حساب بسويسرا إلى حسابي الخاص، الفارغ على الأغلب. لم تتصل بي الوكالة اليهودية و لا الموساد. لم تأتني دعوة من اللوبي اليهودي في أمريكا لزيارة واشنطن، و لم تُعْرَض عليّ صفحة واحدة للكتابة عن هذا الموضوع في جريدة أمريكية.

 الواقع بعيد جداً عن القصص التي يحيكها خيالنا عن اليهود. أفهم اليوم و بشكل أفضل حجم التحدي المطروح أمام الإنسان العربي. كنت أنا نفسي، و بعد سنين من قراءة كتب موضوعية عن التاريخ المتعلق باليهود و هجرتهم لفلسطين، و بعد ارتباطي لمدة سنتين كطالبة ماجيستير بمركز الأبحاث عن الهولوكوست بأوسلو و دوامي اليومي فيه، و على الرغم من عيشي في بيئة أوروبية غير معادية لليهود، و بعد اقتناعي فكرياً و منطقياً بسخافة كل التفكير المرتبط بالمؤامرة المزعومة، كنت ما زلت أحمل "المؤامرة" في مكان ما تحت جلدي، بين ثنيات العمود الفقري. لم أشفَ من تَوَجُّسي غير الإرادي و لم أنعتق تماماً من سطوة الأسطورة إلا بعد مشوار طويل طويل. أدركُ اليوم كمْ هو مهمٌ إنجازُ مشروع هذا الكتاب، و من خلال المعلومات التاريخية الموثَّقة و الحجج المنطقية، حفرُ ثقبٍ في السور بيننا نحن العرب و بين جيراننا اليهود. مشروع التغيير الفكري صعب و شاق و طويل الأمد، و لكنه من المسائل المحورية و القضايا المصيرية.

أبدأ اليوم بخط السطور الأولى تحت ظروف لم أكن أريدها كإطار للعمل بمشروع يتطلب أبحاثاً تاريخية و ميدانية و تفرغاً لمدة شهور. لكن الواقع يفرض علي المحاولة في حالة من عدم الاستقرار النفسي و ضيق الوقت المتاح للقراءة و الكتابة و التركيز.  

سأقوم بنشر مقالات متفرقة من حين لآخر أعتبرها مُسَوَّدة للكتاب تحتاج لتنقيح عند اكتمال العمل. النشر على موقعي الخاص و الفيس بوك سيمنحني من جهة حافزاً للعمل تحت ظروف غير مثالية، كما أه سيتيح لكم أيها القراء فرصة التأثير على مواضيع الكتاب من خلال نقدكم و تساؤلاتكم و تعليقاتكم. ربما حان الوقت لترك حجرة الكاتب المغلقة و صناعة النصوص الديناميكية عن طريق التفاعل بين الكاتب و القارئ في مشروع مشترك.



سارة العظمة

استوكهولم 13 أيلول 2016



حقوق النشر و الطبع محفوظة للمؤلفة
إن نشر أي جزء من هذا المُؤَلَّف دون الاتفاق مع المؤلِّفة سيُلاحَق قانونياً كسرقة أدبية.اقتباس فقرات من المقالات مسموح بشرط تحديد المصدر، اسم المؤلفة و الرابط لموقعها الالكتروني.  

onsdag 10. februar 2016

رسالة لملك السعودية و مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة

إيماناً مني بأن الخطوة الأهم نحو إصلاح مجتمعاتنا في العالم العربي، بفسيفسائه الإثني و الديني، هي ترسيخ أهمية النقاش العام المفتوح و قيمة حرية الرأي و التعبير، و... رفض سياسة فرض رأي السلطة و كتم الأفواه، فقد أرسلت رسالة صوتية مرئية و مخطية باليد لملك السعودية سلمان بن عبد العزيز.

وقع اختياري على حاكم السعودية لأنني أرى أن المملكة قد لعبت دوراً رئيسياً و سلبياً في المنطقة عن طريق نشر الفكر الأصولي في الشرق الأوسط و بين الأقليات المسلمة في الغرب، كما أن قوة السعودية المالية تضمن لها نفوذاً لا يستهان به في جامعة الدول العربية. النتيجة هي أنه ليس هناك من سلطة عربية تستحق رسالة النقد هذه أكثر من السعودية.
شريحة الفيديو و الرسالة في طريقها بالبريد العادي لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة.

أنا لست سياسية بمقعد و ميكرفون، و لا مغنية نجمة أو رجل أعمال ملياردير. أنا مواطنة عادية في هذا الكوكب تؤمن أن واجب كل إنسان هو الوقوف بوجه الظلم و العمل من أجل الأخوة الإنسانية و السلام. أوجّه خطابي لقادة قومي العرب لأنهم أولى بالنقد من غيرهم في وقتنا هذا.

و العقل الموفق



https://www.youtube.com/watch?v=1-7TD6DAbPY





سارة العظمة، ناشطة حقوقية

تحية لسجناء الضمير في العالم العربي







أبعث كلمات محبة و تعاطف و تشجيع لكل سجين ضمير في الدول العربية، في عالمنا المخنوق و المليء بالحكام الفاسدين و تجار الدين.
يا سجناء الضمير، قد لا أتفق مع كثير منكم في الآراء، و لكنني أرفض عقوبة السجن للتفكير و التعبير.
لو كنت مقيمة في بلد عربي لكنت بدون شك واحدة منكم اليوم.
...
أستعمل الحرية المتاحة لي في بلاد الغرب لأدافع عن حقكم الواضح بإبداء الرأي و رفض كل العقوبات الصادرة بحقكم.

سارة العظمة، ناشطة حقوقية

اكفروا بنظريات المؤامرة يا قوم!

نظرية المؤامرة هي من أعظم بلاوي العرب. عندما نكون جهلة، لا نقرأ كتب التاريخ الموضوعية و العلوم السياسية، و لا نقدر بالتالي على تحليل الأحداث و فهم ما يجري على الساحة السياسية نلجأ دائماً لنظرية مؤامرة. و بالنسبة للعرب فأمريكا و إسرائيل هما الطرفان اللذان يجلسان في غرفة التخطيط الشيطاني و يحركان قطع الشطرنج. كل متغَّير على الأرض لا يعجبنا هو نتيجة لعبتهما السياسية، السرية طبعاً، و التي نعلم بها رغم سريتها التامة و ننشرها على كل الجرائد و الصفحات.
قرأت الآن تحليلاً يختصر كل ما... يحدث في الشرق الأوسط من حروب و نزاعات بأطراف متعددة بخطة أمريكية تعود لعام 2006. و كأن الحكومات و المنظمات و الشعوب دمى متحركة و يمكن كتابة سيناريو و خلق الأوضاع و الوصول للنتائج دون تداخلات و تضارب مصالح و تعقيدات. هكذا كما يقوم المخرج السينمائي بصناعة فيلمه. تمثيلية على مدى سنوات و بحجم الشرق الأوسط.
يا إلهي!!
أنا لا أصدق أية نظرية شاملة بهذا الحجم مهما كانت و مهما بدت منطقية و مترابطة الحلقات. السبب بسيط. السياسة معقدة و عالم متغيرات تطرأ في كل حين، و من المستحيل لمخطَّط أن يُنفّذ على مدى سنوات عندما يكون متعلقاً بعدة أطراف دولية. لا يمكن التنبؤ بردود الفعل بعد إثارة تغيير، و لا تسيير الفئات البشرية و المنظمات و الحكومات بالطريقة التي يرسم لها المخطِّط و لو كان الله تعالى حتى، فما بالك بأمريكا؟ دولة ديمقراطية تتغير حكومتها كل فترة زمنية و مع ذلك تتغير المعطيات جزئياً. أمريكا محدودة القدرات هي أيضاً و لا تستطيع إعادة رسم الخريطة في الشرق الأوسط على مزاجها. و إسرائيل مشغولة بالدفاع عن وجودها كدولة و حكومتها أيضاً متغيرة و نظامها الديمقراطي أكثر تأرجحاً من النظام الأمريكي.
بالطبع لهاتين الدولتين القويتين مصالح سياسية و اقتصادية في المنطقة، و لا أحد ينكر أن لحكومة هاتين الدولتين يد في الأحداث، و لكن هناك فرق شاسع بين إدراك هذه الحقيقة و بين شرح كل ما يحدث في سوريا و اليمن و الجوار بناء على خطة مرسومة دقيقة التفاصيل و بغايات محددة سلفاً.

ارتقوا بوعيكم يا أهل الشرق الأوسط

سارة العظمة

خريف

 
 
 
 
 
 
أيتها الأنثى
عند جذعك تبدأ الحياة و في كيانك تتبدل الفصول
عند جذوركِ تنبت الحبوب و البقول
تتفجر ينابيع الماء في الحقول
...
 
فإياكِ أن تغطي غصونكِ بستار
من سواد و شوك و نار
أن تقبلي بمبدأ السُبات و الانتظار
و تجميد الزمن و بتر كل أسرار الحب
التي يحملها جذعك الرطب الحارّ

إياكِ أن تقبلي زحف الصحراء
غضب الصحراء
لغة الصحراء

إن فعلتِ فستهاجر كل الطيور
و تتغطى الأرض بالملح و الصبار
و تفترس عاصفة رملية النور
و يُحكم على أنشودة الحياة بالنفي
إلى خارج الأقطار

أيتها الأنثى
أنتِ حاملة الثمار
فانفضي عن قمتك العباءة و الملاءة
و انهضي عند الفجر مكلّلة بالندى
ليعود أبناء الحقل للعمل
و لتنبت الأزهار

سارة العظمة

onsdag 19. august 2015

سرب الجراد الداعشي


أعتذر عن نشر هذه الصورة. أنا عادة لا أنشر صوراً من هذا النوع، و لكن في بعض الحالات يرغم الإنسان على رؤية بشاعة الجريمة كي يفهم طبيعة المجرم



 


المعاجم و كتب المرادفات لا تحتوي على تسميات و أوصاف تلائم داعش. لذلك أشعر بعجز لغوي عند محاولة التعبير عن استنكاري الشديد و العميق للجريمة الجديدة التي اقترفتهاهذه المرتزقة الحقيرة بحق أحد أهم علماء الآثار في العالم العربي، مدير آثار تدمر الفقيد خالد محمد الأحمد.

جرائم هؤلاء الهمج بحق الإنسانية قد فاقت طاقة الإنسان الطبيعي على الاستيعاب. و لكن لهذه القضية أبعاد أخرى عميقة و هي اعتبار آثارنا التي ورثناها عن أجدادنا في الحضارات القديمة رجساً من الشيطان، وصفها بالأوثان و تعذيب و قتل المسؤول عن حفظها و ترميمها بتهمة الردة. نعم، لقد شاهدنا على الشاشات محاولة تحطيم الآثار الآشورية و اجتاحتنا الصدمة، سألنا أنفسنا وقتها: هل تم اختراع آلة الزمن و تم عبر أول تجربة جلب هؤلاء الرعاع من بدايات القرون الوسطى؟! نعم، قد اهتزت أعماقنا آنذاك غيرةً على آثار منطقتنا و كنوزنا الثقافية. و لكننا الآن نقرأ على اللائحة المثبتة على جثة المقتول حكم ردة مبني على علاقة عالم الآثار بالآثار، تماثيل مدينة زنوبيا.

يا لمأساة الشرق الأوسط! يا لفجيعتنا نحن شعوب المنطقة التي كانت مهد الحضارة و بؤرة الإنسانية و الثقافة! الجراد الداعشي سقط على بلادنا غيمةً سوداءِ من الجحيم. و قد خبرنا قريباً على أيدي هذا الجراد البلايا العشر بصيغة القرن الواحد و العشرين. و لكن أي فرعون يظن الطغاة الهمجيون أنهم يحاربون؟ أكثر الديكتاتوريين العرب سفالة يظهر أمامهم كتلميذ في أساليب العنف و القهر و التدمير و الإرهاب الفكري و النفسي. أحقر حاكم عربي حصل عن طريق هذه المرتزقة على شهادة حسن سلوك. يا للمأساة! يا للفجيعة!!

ماذا سأفعل في هذه الظروف أنا الكاتبة الحرة؟ الليل حالك و علائم الطرق مغطاة بالسواد. و لكنني لن أقعد على الأرض و أذرف دموع الخنساء على شعبي المطعون بألف سكين سامة. بل سأتكلم. سأكتب. لأن ما يخافه الأميون الذين لا يفقهون المعاني و لو فكوا لغز الحروف، و الذين لا يجيدون من لغات الأرض إلا زعيق "الله أكبر" المشؤوم، هو كلمات الفكر الحر الذي يرفض العبودية لهذا الله زعيم العصابة.

سأتكلم. و لكنني لا أخاطب داعش مباشرة بل بضمير الغائب، لأن كل عضو في التنظيم ذكراً كان أم أنثى، قد  فقد إنسانيته لدرجة تفقده حتى الحق في أن يكون مخاطباً. السبب الاساسي لوجود هذه الحثالة البشرية المريضة في أراضينا هو أننا أهملنا واجبنا الإنساني و الأخلاقي بإصلاح دين الإسلام و نزع فتيل العنف منه. تركنا شيوخ المساجد الجهلة، التي لم تقرأ إلا حفنة من كتب كتبت من ألف عام و أكثر، تخطبفي الحشود عن الجهاد و تدعو بإبادة الكفار، تنشر فكر التقسيم و العنصرية و العنف. لم نعترض على مناهج الدراسة في كليات الشريعة حتى فرخت حاضنات الإرهاب في السعودية و المراكز الإسلامية التي تدعمها مالياً و تمدها بالمناهج، جيلاً من الشباب، أقل ما يقال عنه أنه منحط عقائدياً و فكرياً و إنسانياً. هذا النموذج من شلة اللصوص قطاعي الطرق، مغتصبي الأطفال و النساء و الرجال، مستعبدي البشر، ناشري الدمار و النار و الجحيم و كأنهم رسل شيطان من أعماق الجحيم، داعش، لم يكن لينشأ دون الحاضنات المسَيَّجة بذهب البترول و الأسلحة المستوردة.

داعش ليست دولة و ليست تنظيماً، فإن إنشاء الدول و المنظمات يتطلب مقدرات ذهنية إبداعية هي بعيدة كل البعد عن أولئك الروبوتات المبرمجة دينياً، المشوّهة أخلاقياً، و التي تنتشر في الأرض بمحض الصدفة، على إثر الفوضى التي أحدثتها حرب و نزاعات العراق و الحرب الأهلية السورية. انتشار داعش كان انتشار الفيروس في جسد الدول المريضة، و لم يكن نتيجة تخطيط. الجراد لا يخطط. إنه يتحرك، يقضي على الأخضر و اليابس، يسلخ جلد الحضارة، و لا ينفع معه إلا الإبادة الشاملة للسرب.

لا أمنح الداعشيين ما هم بعيدون كل البعد عن استحقاقه، لا أصفهم بخصوم أيديولوجيين، بأصحاب فكر، لا أصفهم بأصحاب عقيدة أو سياسة، كل من فعل هذا أخطأ خطأ فادحاً بالتقدير. داعش ليست فكراً معارضاً بل هي انتحار الفكر، كره الآخر كائناً من كان، البطش الاعتباطي، التشوه النفسي و الجنون السادي، العنصرية و الاسترقاق، إنها أخواتي و إخوتي الكرام في الإنسانية حالة فريدة من نوعها، مرض سعار.

و لكن لا تخافوا و لا تحزنوا، فإن حكمة الطبيعة واضحة جلية للعيان. الجراد الأسود لم يستطع يوماً إلا أن يؤرق نوم الإنسانية بضع ليالٍ عسيرة. في النهاية تنتصر الإنسانية، ضوء النهار، حب الحياة، نزعة البقاء، التوق إلى الحرية و فيضان الإبداع.

كل زبالة العالم من أشباه البشرالذين تجمعوا في العراق و الشام ليعيثوا الفساد و يلعبوا لعبتهم الصبيانية المدمرة، سينتهون في المقابر الجماعية أو في سجون الاعتقال الأبدية. قريباً .

اطمئنويا إخوتي و أخواتي في الإنسانية فأنا رغم غضبي العادل أشعرباطمئنان كل من درس التاريخ و فهم منطقه. البلاوي العشر المجتمعة في هجوم سرب الجراد و احتقان أجساد الأمم في المنطقة لن يمحو شعوباً عن الأرض و لن يغتال حضارات عريقة، بل سيلقحنا هذا الهجوم الشرس ضد آفة الإسلامية، سيعلمنا أن نقلع أظافر و أنياب الإسلام و كل دين يطلب السجود التام للفكر، ستمنحنا هذه التجربة حافزاً لتقوية مكانة العلم في بلادنا و استبدال مدارس تحفيظ القرآن و المناهج الببغائية بمدارس تعلم أطفالنا الفكر التحليلي و تدربهم في الفكر النقدي و تطلقهم إلى عالم مفتوح ليس فيه أسوار و بوابات مقفلة ليصنعوا الغد تحت سماء زرقاء صافية.

لعالم الآثار السوري الراحل أقول: شكراً لما قدمته من أبحاث و كتب عن حضارات منطقتنا الجميلة. الأجداد الذين رفعوا أعمدة تدمر العالية دون آلات و تكنولوجيا و نحتوا أجمل التماثيل و اللوحات و نشروا نور العلم، خلّفوا نسلاً عنده المقدرة على الحياة و صنع الحضارة.

 ارقد بسلام!

 

tirsdag 2. juni 2015

كنت جاسوسة في المدينة المنوّرة 4



 
 
 
تجلس خلف عجلة القيادة امرأة منكوشة الشعر، غرّتها طويلة متناثرة تكاد تحجب عينيها. عندما تدير وجهها باتجاهي لا أستطيع أن أجزم إن كانت ترمقني بالنظر، أنا القادمة الغريبة‘ لتدرس ملامحي أو لتلقي عليّ تحية دون كلمات، أم أنها تنظر إلى مستضيفي الذي يقف خلفي على الدرجة الدنيا للحافلة.

- مساء الخير، اقول لها فلا تردّ.

- خذي ضيفتنا إلى الحلقة السابعة خارج مركز العاصمة، رجاءً سيدتي، يقول مستضيفي بلهجة هي أقرب إلى الاستكانة من الأمر، ثم ينزل من الحافلة، يخطو خطوتين إلى الوراء ثم يؤدي التحية بيد مشدودة عند الجبين. ما هذه العبثية السرمدية؟! الرجل الوديع بلباس الملاهي الليلية المثلية يلقي تحية عسكرية! لمن؟ أتلفت حولي فلا أرى غير المرأة التي لم يقرب شعرها مشط لأسابيع. أهناك كائن خفيٌّ لا أراه؟

تختفي كل التساؤلات من رأسي خلال ثوانٍ تدفع جسدي خلالها قوة ما من مقدمة الحافلة إلى وسطها. أسقط و يصطدم رأسي بالأرضية المعدنية. أئن من الألم، و أشعر بتحرك الحافلة تحت جسدي المستلقي. عنما أحاول النهوض قابضة على ذراع المقعد بجانبي، أدرك السرعة الجنونية التي تسير بها الحافلة. خارج النافذة لا يتراءى لي إلا خط طويل متواصل من الوان ممزوجة بعضها ببعض، و الرجرجة وحدها تقنعني أننا لا نطير، و إنما نسير على طريق غير معبد. أنجح بجرّ رجليّ ببطءٍ و حذرٍ إلى المقعد الأمامي، أريد ان اقعد على مقربة من السائقة الرعناء لأستفسر منها عن مكاننا و وجهتنا. قبل أن أصل غايتي بلحظة يدفعني انعطاف مفاجىء للحافلة نحو اليمين، و يصطدم خدي بالزجاج البارد، و أظلّ مستسلمة لهذه الوضعية حتى يستوي مسارنا و أترك مؤخرتي تسقط على المقعد تحتي.

-أعشق الدوّارات المرورية!! تصرخ المرأة من وراء عجلة القيادة بحماس و تطلق ضحكة نشوة. أما أنا فأسارع غلى ربط حزام الأمان. لا يمكن أن تنتهي هذه الليلة على خير.

- من أين الأخت؟ تبادرني بالسؤال.

- من سوريا.

- كل الدول العربية مسخرة، و حياة زيزونة! لا تصلح الأمور في اي دولة إلا عندما تتولى النساء قيادة السيارات و الشعوب، و الرجال قيادة قطعان البعير!

صوتها العالي و نبرتها الواثقة الغاضبة تحيل بيني و بين الاعتراض. أسألها في محاولة لتغيير مسار الحديث: من أين الأخت؟

- من كوكب عدن و أفتخر.

- أعني قبل قدومك هنا.

تدير وجهها نحوي فجأة و تنظر إليّ بشراسة ترهبني.

- كَثَلَتْهُنَّ أمهاتهنّ جميعاً عشيرة آل سعود!

- أنتي من السعودية؟! أصرخ بذعر، و أتحسر على بختي. سائقة الحافلة التي أنا فيها ليس معها رخصة سواقة، و هذا يفسر بعض الأمور.

- تفوه! تبصق في الهواء فتكاد تصيبني، ثم تقول: بلاد مخصيين! عشتُ حياتي كلها جالسة في مقاعد السيارات الخلفية أنظر إلى أعناق الرجال أولاد الماعز!

تدير العجلة بسرعة و غضب واضح في الحركة و تنعطف الحافلة، و لكنها لا تتوقف عن الانعطاف هذه المرة، و أنتبه لثبات يدها على عجلة القيادة و دوران الحافلة في مكانها، و سرعان ما يضيق نفسي و تختلط احشائي بعضها ببعض. عندما تتوقف الحافلة عن الحركة تماماً، يستمر الدوران في رأسي و تدور خطوط حلزونية في الهواء امام عينيّ.

بصعوبة بالغة أنطق بسؤال مهم: هل وصلنا؟

الجواب يأتي مباشرة عندما تضغط المجنونة المنكوشة على داعس الوقود لتتحرك الحافلة من جديد و تزداد سرعتها لحد لا يُطاق.

- عفواً يا أختي، ماهي حدود السرعة هنا؟

تنفجر بالضحك، ثم تتمالك نفسها و تجيب بسخرية: حدود السرعة في كوكب عدن! يا لك من مأساة كوميدية!

المأساة الحقيقية هي أنني أعلنت إلحادي منذ سنوات، و يمنعني هذا من الاستنجاد بإله ما في موقف كهذا. أقارب حافة البكاء عندما، و لحسن الحظ، تبطىء الحافلة في سيرها حتى تتوقف حركتها، و انعدام الحركة يكون له طعم غريب و لذيذ بعد الانطلاق الأرعن و الزلزلة المتعبة و الارتجاج العنيف و دوران الدوامة العاصفة.

- أنتي الآن عند مدخل الحلقة السابعة. مع السلامة!

أفكّ حزام الأمان و أنهض مرتكزة على القضيب المعدني أمامي، و ارتجاف خفيف يهزّ جسدي. أنزل الدرجات الثلاثة إلى الأرض الحصوية، و عندما أتيقن أنني قد خرجتُ من بؤرة الجنون المتحركة، أهوي على ركبتيّ بثقل ثم آخذ نفساً عميقاً. أريد أن أتنفس بعمق لأستعيد توازني، لكن الحافلة إذ تنطلق كالصاعقة، تثير زوبعة من الغبار و الرمل، و تتخلّل ذراته الدقيقة انفي و فمي و تتغلغل في حلقي مسببة نوبة سعال حادة. و بين السعلات المتقطعة اقولها لها و إن لم تسمعها:

- كس أمك!!

و يتبع ...      

onsdag 6. mai 2015

كنت جاسوسة في المدينة النوّرة 3


Bildresultat för ‫حصان مجنح‬‎ 


 

يهزّ البراق جناحيه الضخمين مثيراً زوبعة من الريح حول جسدي الذي لا يكسيه إلا برنص رقيق. من شدّة اندهاشي لوقوف هذا الكائن العجيب خارج نافذتي لم يخطر على بالي أن الطيران في الليل مسألة تستدعي لباساً يقي من لسعات الريح الباردة و الرطوبة التي تتحول إلى سناسيل ماء رفيعة على ذراعيّ و ساقيّ العاريتان كلما خضنا في غيمة في طريقنا الجوّي.

في البداية يتسلل البرد عبر طبقات جلدي الأولى، ثم سرعان ما يصل إلى نقي العظم فابدأ بالارتجاف و صكّ الأسنان. سامح الله رسول الله! لم يترك دليل سفر للعارجين إلى السماء بين أحاديثه التي تُعدّ بالآلاف و تصف و تشرح و تمعن في الشرح لتسهيل، او على الأغلب تعسير، كل فعل صغير او كبير قد يصادف المرء في حياته، و الأغلب ألّا يصادفه. أما هذه الرحلة السماوية فمتروكة لفطنة المسافر.

سقى الله أيام السفر المرفّه في صالات البوينغ إير باص المكيفة، المقعد المريح و الموسيقا الهادئة. زمجرة الريح تكاد تثقب أذنيّ، و البغل تحتي لا يطير كالنسور و النوارس بأجنحة ثابتة مفرودة، و انزلاق أنيق على أمواج الهواء. طيران البراق، و العياذ بالله، يشبه هزّة أرضية. كلما أخفض جناحيه ارتفع جسده الثقيل بنترة و سقط قلبي من الصدر إلى الأحشاء، و كلما رفع جناحيه استعداداً لرفّة جديدة و انخفض جسده، صعد قلبي من الأحشاء إلى الحنجر. أشعر بالغثيان الشديد.

فجأة ألمح أرضاً منبسطة في المدى المكشوف و أتنفس الصعداء. ولكنني سرعان ما أكتشف أن فرحتي بالخلاص جاءت قبل الأوان بقليل، فعندما يستعد البراق للحطّ على اليابسة يذكرني أسلوبه البهيمي بأن المشكلة ليست فقط في التحليق و الطيران، بل إنها تستمر حتى عندما يأتي الأمر ل.....

- آآآآآه  !

أول ما يحطّ من جسدي المتجلد هو الوجه و اليدين، يتبعها باقي الجسد. عندما أرفع وجهي من الأرض الطينية مستندة بذراعي أرى البعيرة التي قذفتني في الهواء حال حطوطها المزري تجترّ العشب على بعد خطوتين مني غير مكترثة بحالي.

- يا دابة! يا ابن البغلة!! يا...

المسبّات بأشكالها التكفيرية و النكاحية و العنصرية تحتشد في دور طويل على لساني، و لكن صوت ضحكة ناعمة يوقف رشّاشي الكلامي و يجعلني ألتفت. رجل بشعر طويل مفرود على الكتفين، بقميص وردي اللون و بنطال فضيّ ضيق يخطو نحوي ثم يمد لي يده بحركة أنوثية أنيقة و يقول: لا تؤاخذي البراق يا حبة عيني. لم يتمرّن على الطيران منذ ليلة القدر.

يقول هذا ببشاشة ثم يغلبه الضحك مجدّداً فترتفع اليد التي كانت ممتدة إليّ لتغطي الفم بدلع واضح. أنهض من بركة الوحل التي رسمها ثقل جسدي على الأرض الرطبة و أقول بتجهّم و عبوس: أين أنا؟

يبتلع مستقبِلي ريقه، يأخذ نفساً عميقاً ثم يقول بجدّية مصطنعة: أهلاً بك في كوكب عدن!

ينحني بطريقة أكثر اصطناعاً و يحرك يده اليسرى بشكل دائري يذكرني بتحيات البلاط في المسرحيات التاريخية.

- أنا سمعت و قرأت عن جنة عدن في القرآن و الكتب الدينية، و لكنني لم أسمع بكوكب عدن.

يقترب مني و يهمس في إذنيّ على الرغم من أنه لا يوجد غيرنا نحن الاثنان و البغل ابن البغلة على مدى البصر.

- هذا الكوكب جنة لأناس و علقم لأناس، الأمر يعود للعدّة.

 يقول هذا و ينظر إلى نقطة تحت صرّتي و بين فخذيّ و يغمز بعينه. أنتبه لأن حزام البرنص قد انحلّ أثناء الطيران، و لا عجب، و أسرع إلى لفّ البرنص حول جسدي العاري و شدّ الحزام.

- ماذا أفعل هنا؟ أسأل و تجتاحني فكرة مروّعة. –هل أنا ميتة؟ ولكن ... طماطمي و خياري! أشعر برغبة في البكاء.

الرجل البشوش يردّ بابتسامة صامتة، ثم يصفّق براحتي يديه و يضرب برجله اليسرى على الأرض. حافلة بيضاء مكتوب على جدرانها نصوص بلغات متعددة تظهر أمامنا من لا مكان، و كأنها قدمت من وراء حائط خفيّ. يد مستقبِلي تشير لي بالصعود إلى الحافلة بليونة.

حافلة! في جنة عدن!

 لم يرد هذا في القرآن. هل وصلت الحداثة إلى عالم الغيب أيضاً؟

 أتسائل في نفسي و أنا أصعد إلى الحافلة.

  و يتبع...